كلمة رئيس مجلس إدارة المعهد :

في ظل الطفرة الكبيرة في حجم المشاريع التنموية التي تشهدها المملكة العربية السعودية لتأسيس بنية تحتية ضخمة للخطوط الحديدية إلى جانب المساهمة في تهيئة البيئة العامة لهذه المشاريع العملاقة التي تزيد أطوال حصة الشركة السعودية للخطوط الحديدية ( سار ) منها على ٥٠٠٠ كم متعددة الأغراض (نقل المعادن ، الركاب ، البضائع) مروراً بالعديد من المناطق ووصولاً بالعاصمة الرياض وبموانئ المملكة على الخليج العربي والبحر الأحمر بالإضافة لدراسة ربط عدد من المدن الصناعية والمصانع بالشبكة .

لم تغفل ( سار ) عن أهمية توطين هذه الصناعة في خضم مضيها قدماً في انجاز مشاريعها فسعت مع المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني لإنشاء معهد تقني متخصص يُعنى بإيجاد قوى عاملة شابة سعودية مؤهلة تقنياً ومهنياً لإدارة وتشغيل وصيانة الشبكة وذلك عبر توقيع اتفاقية شراكة إستراتيجية بين الشركة والمؤسسة . 

وبما يترجم توجه الدولة بأن يكون خلق الفرص الوظيفية الواعدة للشباب السعودي في هذا المجال من أهم الأهداف الرئيسية لمشاريع الخطوط الحديدية وعلى النحو الذي يكفل التنمية المستدامة للمناطق التي تمر بها مشاريع الخطوط الحديدية ويساهم بإيجاد فرص وظيفية في تلك المناطق . 

يؤسس المعهد السعودي التقني للخطوط الحديدية  (سرب) لإستراتيجية نقل تقنيات صناعة الخطوط الحديدية وذلك من خلال الاستعانة بشريك عالمي متخصص والاستفادة من خبراته العريقة والمتطورة في تطوير الخطط والمناهج التدريبية والكادر التدريبي الخاص بالمعهد بما يكفل نقل الخبرات للمتدربين ومن ثم الوصول لإدارة وتشغيل المشاريع وصيانتها بالكفاية والكفاءة المطلوبة.

ما نتطلع ونعمل من أجله ونثق به أن يكون (سرب) رائداً على مستوى المنطقة ومنهلاً لكل شريك في هذه الصناعة . 

 

د . رميح بن محمد الرميح

رئيس مجلس إدارة المعهد

الرئيس التنفيذي
للشركة السعودية للخطوط الحديدية ( سار )