كلمة مدير عام المعهد :

صناعة الخطوط الحديدية من أهم الصناعات التي تشهد تطوراً ونمواً في المملكة و سوق العمل لهذه الصناعة بحاجة الى اعداد ضخمة من الكوادر البشرية لإدارتها وتشغيلها وصيانتها. وباعتبار أنها صناعة حديثة الإنشاء نسبياً في المملكة فإن ذلك يجعل منها نافذة لتوفير فرص وظيفية ذات مستقبل متطور و واعد للعاملين فيها .

لتحقيق ذلك استهدفت كل من المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني و الشركة السعودية للخطوط الحديدية(سار) من خلال شراكتهما الاستراتيجية تأسيس المعهد السعودي التقني للخطوط الحديدية (سرب) ليعنى بتأهيل الكوادر البشرية المتخصصة في صناعة الخطوط الحديدية في مجالاتها المتعددة والتعاقد مع مشغل عالمي ذو خبرات واسعة في هذه الصناعة .

ولأكثر من عام عملنا في "سرب" بالتعاون مع المشغل العالمي شركة (TQ) البريطانية على أربع محاور أساسية بدءاً من إعداد البرامج  والخطط التدريبية لعدد من التخصصات ,تلاه التأكد من تطوير الحقائب التدريبية . كما قمنا من خلال المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني و الشركة السعودية للخطوط الحديدية (سار) بتوفير أحدث المعدات والأجهزة لمعامل و ورش التدريب العملية بهدف إثراء الجانب التطبيقي لدى المتدربين . و لضمان جودة مخرجات البرامج فقد تم تحديد معايير كفاءة للكادر التدريبي.

المعهد كذلك لم يغفل جوانب  الخدمات المتممة لبيئة التدريب لتفعيل دور النشاطات اللامنهجية من مكتبة عامة و مرافق أخرى كالوحدة الطبية والمطعم والنادي الرياضي.

ختاماً المعهد يأخذ دوراً مهماً في دعم صناعة الخطوط الحديدية بالمملكة الأمر الذي يحملنا كإدارة وكادر تدريبي وكذلك متدربين مسؤولية تجاه بذل قصارى ما نملك من جهد و وقت ومثابرة لتحقيق قيمة نوعية على مستوى مخرجاته التي ستشكل في المستقبل رأس المال البشري لهذه الصناعة .

مع تمنياتي للجميع بالتوفيق ,,,

                                         

مدير عام معهد سرب

م. عبدالعزيز بن محمد الصقير